Menu

عن الكنيسة

This post is also available in: English (الإنجليزية)

إن العيش في مكان تجسد الله اللاهوت السيادي والتجسدي هو جزء لا يتجزأ من حياة المسيحيين في بيت لحم. على هذا النحو، سعت كنيسة الميلاد الإنجيلية اللوثرية في بيت لحم منذ فترة طويلة إلى تمكين التعبيرات المحلية للإنجيل – في اللاهوت، في الثقافة، في المجتمع، وفي التعليم.

من ناحية الطائفة في كنيسة الميلاد اللوثرية هي نشطة جدا ليس فقط داخل الكنيسة ولكن في جميع أنحاء المجتمع المحيط بها. إضافة بأن القس الدكتور منثر إسحاق بدأ رسميا ً كقس في كنيسة الميلاد اللوثرية في 4 يونيو 2017 في بيت لحم.

العبادة في كنيسة الميلاد

Christmas Lutheran Church

هناك حياة العبادة مستمرة في حرم الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في بيت لحم منذ عام 1893. كل يوم أحد المصلين من بيت لحم وحول العالم يجتمعون للعبادة
إن المصلين الذين يتأملون في الشبابيك المزخرفة لا يدركون أنهم محظوظون ليرونها بهذا الشكل وبالكامل. هذه الشبابيك صُنعت في القرن التاسع عشر في مصنع   .الزجاج الامبراطوري في ألمانيا وهي المجموعة الوحيدة الناجية بالكامل من تلك الفترة

نظرا إلى أن الكنيسة عانت من أضرار في عامي 1967 و 2002 ، إلا أن كل نوافذ هذه الكنيسة بقيت سليمة.  وفي عام 1967، تعرض السقف للضرر بسبب قنبلة. ثم مرة أخرى، في عام 2002، كانت الكنيسة في وسط اطلاق النار الإسرائيلي الشرس والقصف. القس راهب، الذي كان  يعيش مع عائلته في بارسوناج على مجمع الكنيسة:  سمعت أيضا كسر الزجاج . لا أحد يستطيع الخروج للتحقق من الحرم حتى بضعة أيام في وقت لاحق. عندما كان الراهب قادرا أخيرا على الذهاب إلى الكنيسة، كان مذهلا لرؤية أن جميع النوافذ ظلت دون انقطاع و سليمة إلى حد كبير. هناك ثقب صغير واحد في رداء أحمر لشخص في نوافذ الكنيسة اليسرى، وهو أمر لا يكاد يكون ملحوظا، ولكن بمثابة تذكير من الفوضى المخيفة والهجمات المدمرة في عام 2002 .

لمزيد من المعلومات حول الهندسة المعمارية، والبناء، والنوافذ، والجهاز، أو أجراس، اضغط هنا لزيارة الموقع

: http://www.elcjhl.org/elcjhl-ministries/congregations/bethlehem/history/

 

حياة طائفة الكنيسة

Rev Munther Iassc

الحياة الجماعية في كنيسة الميلاد الإنجيلية اللوثرية في بيت لحم نشطة طوال الأسابيع والمواسم من السنة الكنيسة. وتشمل البرامج والتجمعات ومدرسة الأحد وبرامج الشباب، ودروس الكتاب المقدس والتعليم المسيحي، والتجمعات الاجتماعية، والأحداث الخاصة، والرحلات الترفيهية. في كل عام يتم اختيار موضوع جديد من قبل عمدة الكنيسة، ويتم تشكيل خطة لهذا العام لتشمل جميع الأعضاء.

القس إسحاق، عمدة الكنيسة ، ولجان المرأة نشطة في زيارة أعضاء الكنيسة في منازلهم لتنمية العلاقات.

التعليم في بيت لحم

Children of Christmas Lutheran Church

دار الكلمة ، تعني “بيت الكلمة” في اللغة العربية، ودار كلمة أخذ اسمها من الفصل الأول من إنجيل يوحنا، مع الإشارة إلى كلمة (الشعارات) – كلمة الله في العمل في تشكيل العالم

      أسست هذه المدرسة الفتية لتكون رديفة للمؤسسات التعليمية والتربوية الفلسطينية في توجهاتها نحو بناء مجتمع فلسطيني معاصر ومتكامل وحضارة إنسانية راقية قوامها التنشئة الصالحة ولكنها تختلف عن مثيلاتها في طرقها وأساليبها وبرامجها المتبعة في مجال التربية والتعليم وفلسفته الحديثة .، ومن أهم المبادئ والأهداف التي تسعى المدرسة لتحقيقها :

    تعتبر هذه المدرسة ثورة على الأفكار والمبادئ والطرق التربوية القديمة التي تعتمد التلقين والتحفيظ منهجا وسبيلا وتعمد إلى حشو أذهان الطلبة بالمعلومات بقصد حفظها واستظهارها دون أن يكون لهم قدرة على توظيفها في الحياة العملية. وتؤمن هذه المدرسة بترسيخ مبدأ الفهم والاستيعاب والتحليل والاستنباط ، والتفكير الناقد الخلاّق المبدع ، وتوظيف ما يتعلمه الطالب من المدرسة في الحياة العملية .

    ولدت هذه المدرسة لتتلاءم مع متطلبات هذا العصر وتخدم مصالح المجتمع وتتعامل مع الطالب على أنه إنسان يجب احترام إنسانيته . وحتى تكون كذلك لا بد لها من أن تصبح مرنة تستوعب الأفكار التربوية الجديدة المفيدة التي تلوح بوادرها في الأفق التربوي المعاصر وتكون قادرة على خدمة المصالح التربوية والتعليمية الفلسطينية وتدفع باتجاه إحداث التغيير المناسب في الوقت المناسب . وتنادي هذه المدرسة بالتغيير في شتى المناحي التربوية والتعليمية ولا سيما في طرق وأساليب التقييم البديلة وتعمل جاهدة على استحداث طرق جديدة في التعلم والتعليم ، قادرة على الوفاء بالغرض المنشود وتحقق الأهداف المرسومة بحيث تنسجم مع رغبات الطالب وميوله واحتياجاته.

 تؤمن هذه المدرسة بنبذ العنف وبالتعايش السلمي بين جميع شعوب الأرض بما فيها أبناء الشعب الفلسطيني الواحد من مسيحيين ومسلمين ، وبإقامة الحوار البناء للتوصل إلى الحلول السلمية وتدفع هذه المدرسة باتجاه نشر هذه الأفكار وتعزيزها في نفوس الطلبة . وتؤمن كذلك بجملة من القيم كالانتماء والمحبة والسلام التي تسعى المدرسة إلى غرسها في نفوس الطلبة ، لتصبح في ذواتهم جزءا من مسلكياتهم ونموذج حياة يحتذى بها.

وقت الخدمة

يوم الأحد 10:30 صباحاً